تربية الحيوانات الاليفة مفيدةً جداً لأولادكم لأسباب عديدة تعرف عليها

صحنايا نيوز - شبكة أخبار صحنايا

هل يرغب ولدك في اقتناء حيوانٍ أليف، مثل الهرّ أو الكلب أو حتى العصفور؟ يسعى الأهل دائماً إلى حماية أطفالهم من الحيوانات الأليفة وغالباً لا يسمحون لهم بالإقتراب منها حتى لا يصابوا بالحساسية والأمراض خاصة في أعمار صغيرة، ولكن ما لا تعرفونه أن هذه الحيوانات يمكن أن تكون مفيدةً جداً لأولادكم لأسباب عديدة.
تقوية مناعة ولدك
أظهرت دراسة قام بها عدد من أطباء الأطفال في فنلندا أن الأطفال الذين يقومون بتربية حيوانات أليفة داخل المنزل يكونون بصحة أفضل وتقل احتمالات إصابتهم بإلتهابات الأذن ويحتاجون إلى المضادات الحيوية بنسبة أقل من غيرهم.
ولكن إذا كان ولدك يعاني من أي نوع من أنواع الحساسية، من الأفضل ألا يلمس أو يقترب من الحيوانات الأليفة لأن ريش العصافير أو الوبر الموجود على الكلاب أو القطط قد يسبب له ضيقًا في التنفس أو تحسسًا جلديًا. وحتى يكون ولدك بأمان، أطلبي منه غسل يديه بانتظام قبل الأكل وبعده وعند الإقتراب من الحيوانات الأليفة لتجنب بعض الأمراض التي تنقلها الحيوانات مثل السيلمونيلا التي تسبب الإسهال.
تحمل المسؤولية
تشير الدراسات إلى أن الأولاد الذين يملكون حيونات أليفة في المنزل، وخاصة الكلاب يكونون أكثر تركيزاً ومسؤولية في المدرسة، كما يكون لهذه الحيوانات أثرًا إيجابيًا عليهم أثناء إنهائهم للفروض المدرسية.
إذًا سيكون من الجيد إقتناء أي نوع من الحيوانات الأليفة التي يفضلها ولدك. ولكن من المهم أن تهيّئيه لتحمل مسؤوليته. لذلك احرصي على إخباره أنه يجب عليه مساعدك أثناء إطعام الحيوان وغسله والإعتناء به. كما ننصحك بأخذه لزيارة أحد أصدقائه ممن يملكون حيواناً مشابهاً حتى يتعلم منه كيفية الإهتمام بالحيوانات.
علاوةً على ذلك، يمكنك شراء بعض الكتب المتعلقة بالعناية بالحيوانات ليكون على علم بكل ما يجب عليه القيام به. وهكذا سيتعلم سبل العناية بالحيوان الذي يريده قبل إحضاره إلى المنزل وسيتحمل مسؤوليته وفي الوقت نفسه سيتمكن من إمضاء وقت ممتع ومسلٍ معه.
بعض النصائح المفيدة لحماية ولدك
حتى يكون أولادك في أمان في حال وجود الحيوانات الأليفة في المنزل، إحرصي على:
شراء الحيوانات من محلات معروفة تعتني بها وتقوم بتلقيحها باستمرار.
أخذ الحيوانات الأليفة بانتظام إلى عيادة الطبيب البيطري من أجل إجراء فحوصات روتينية.
إطعامها أنواع أكل مطبوخة في المنزل.
تغيير المياه التي تشربها يومياً لتكون نظيفة وحتى لا تحمل الأمراض.
وأخيراً، للحيوانات الأليفة تأثيرٌ جميل على الأطفال في المنزل إذ تنشر السعادة وتحث الأولاد على الحركة واللعب في المنزل وخارجه وتملؤهم بالثقة والتفاؤل، وكذلك تعطيهم حساً بالمسؤولية. ولكن حتى لا تلتقط الحيوانات الأمراض وتنقلها إلى أولادك يجب أن تطلبي من الطبيب البيطري تلقيحها ضد إلتقاط البراغيث والطفيلايات التي تنتقل بمجرد الإقتراب منها أو لمسها.

لمزيد من المعلومات زورو الرابط التالي :
https://www.facebook.com/SYRIANHUSKYS1/

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا