سورية ذكريات من الزمن الجميل


هاد البيت طابخ ملوخّية وهاد البيت طابخ مجدرة وتالت بيت عاملين كبة
وريحة الخيار يعني سلطة وفتوش والبقدونس يعني تبولة
والسمك شارح حالو لحالو ودبح البطيخة فضيحة وبتوصل ريحتها لاخر الدنيا
أنا من بلد كان القمر فيه بالصيف يعني سيران
وكل عرس يعني دبكة وعراضة وتلبيسه
وأبي يقول : “جارك أخاك .. إذا ما شاف وجهك بيشوف قفاك”
انا من بلد لما بيندق فيه الباب منتحزر بين بعضنا مين وبنقول: يا ترى مين إجانا؟
هي نقرة الجارة .. سريعة وقصيرة، هي دقة عمتي .. ناعمة وخفيفة .. هي خبطة ابن الجيران ببوز صباطو ع الباب .. وهي خشخشة المفاتيح ..
انا من بلد
بلد الفول المقّلى بأيام الفول، والمدّمس كل أيام الجمعة، والتسقّية والسوس عافطار رمضان.
بلد كل شي بيصير فيه بيستاهل يكون خبريّة .. ولدت القطة، فتّحت الفلّة، نزلت العوجة، فّتح زهر نيسان.
بلد حتى حبال الغسيل فيه بتحكي قصص، وملاقط الغسيل بتنقل رسائل الغرام، ونشر الغسيل إله أصوله مشان ما يقوله عن الست شرنه أو عفشه.
بلد كانت الست تقول: “لو كانت أسوارتي وقيّة ما لي عن جارتي غنيّة”
بيت الجيران أول باب بيندق لما بيخلص الخبز على غفلة، ولّما ما بيلتقى ليمونة.
بيت الجيران مصدر قالب البوظ بالصيف لما بيجوا الضيوف فجأة والبيت ما فيه بوظ.
بيت الجيران أول بيت بنزوره بالعيد لناخد أول عيدية
وبكل أرض ديار .. بحرة ونافورة وفّلة ودالية وكّبادة ونارنجة وياسمينة وبكل مطبخ قطرميز مكدوس وتنكة جبنة ونملّية.
ببلدي .. كانت ايام الشتا .. ياعيني على أيامها .. كانت الصوبيا .. ولهبها .. عم يقمر الخبزات ويشوي الكستنا ..
والشاي وكاسة المتة لي عم تتنقل من إيد ﻷيد بجلسة فيها طنة ورنة..
وقهوة الصباح مع صوت فيروز ألها طعم خاص وريحتها مميزة
♡♥♡♥♡
وين هديك الايام ..
إذا حنيت لهديك الايام بعد قراءة هالكلام ؟
إذن أنت من بلدي .. أنت من #صحنايا أو من أي ضيعة ومدينة بسورية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.