تحدى اعاقته و بيد واحدة استطاع ان يصبح أفضل (دوزنجي) في السويداء

تحدى إعاقته و بيد واحدة أن يصبح أفضل “دوزنجي” بالسويداء.. العامل خالد بلان يبرهن أن الإعاقة هي إعاقة الفكر

بطلنا اليوم هو العامل خالد مهنا بلان ابن مدينة السويداء والذي تحدى إعاقته و استطاع أن يثبت أن الإعاقة هي بالفكر لا بالجسد ، وأن الحادث المروري الذي تعرض له منذ 14 عام والذي أوقف يده اليمنى عن الحركة لم يكسر إرادة الحياة لديه بل كان الحافز الأكبر ليثبت وجوده ….
بلان ذو الـ 41 ربيعاً أتقن مهنة “دوزان السيارات” رغم ما تتطلبه من قوة جسدية وصلابة واستعمال للمطارق والعدد والأدوات الثقيلة ، فرفض بلان الاستكانة لظرفه الصحي والجلوس في بيته رغم ما تعرض له جراء الحادث المذكور من نزف في الدماغ وشبكية العين وتضرر بالأعصاب أدى إلى شلل وعجز دائم في يده اليمنى وإصابات أخرى مازال تأثيرها إلى اليوم عليه إلا أنه اليوم استحق وبجدارة لقب بـ الدوزنجي الجبار.
علاقة بلان مع هذه المهنة بدأت وهو في عمر 14 عاما وذلك أمام شرط الأب للتوجه لتعلم مصلحة اذا لم يكمل تعليمه ليتوج ذلك بعد سنوات من التعب والعمل لدى أحد أصدقاء والده بافتتاح محل مستقل له عام 1999.
إتقانه وحبه لمهنته وروحه المرحة ووجهه البشوش وحرصه على جودة ما يصنعه جعل من بلان معروفا ومحط احترام وتقدير بين الحرفيين والسائقين وكل من يعرفه مستقطبا الكثير الزبائن حتى تجد كل يوم سيارات عديدة متوقفة أمام محله في المنطقة الصناعية بمدينة السويداء بانتظار دورها للصيانة والدوزان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.