38 سنة فقط يحتاج الموظف السوري لشراء منزل بعرق جبينه

صحنايا نيوز - شبكة أخبار صحنايا

38 سنة فقط يحتاج الموظف السوري لشراء منزل بعرق جبينه!

منذ ما يزيد عن 20 عام تم انشاء جمعيات سكنية لحل أزمة السكن في سورية، ولكن الفساد في بعض مواقع القرار ضاعف الازمة، ليصبح تأمين السكن الشبابي وإيجاد الحلول المناسبة له مجرد تصريحات حكومية تصدح دائما عبر وسائل الإعلام، إلا أن الواقع عكس ذلك تماما.

خاص “سوريان نيوز” _ منهل الصغير

تأمين منزل صغير للسكن بالنسبة للشاب السوري هي عبارة عن حرب قديمة قائمة منذ عشرات السنين بينه وبين ظروف الحياة، ومع الحرب التي شهدتها البلاد أصبح تأمين السكن بالنسبة للشباب حلم صعب المنال إثر تضاعف أسعار الشقق السكنية أكثر من عشرة أضعاف.

أسعار الشقق السكنية

مراسل “سوريان نيوز”، قام بجولة استطلاعية على بعض المكاتب العقارية في ريف دمشق للاطلاع على أسعار الشقق السكنية في كل من منطقة (جرمانا وصحنايا وجديدة عرطوز وضاحية قدسيا)، وكانت النتيجة !!

“وائل.ص” هو صاحب مكتب عقاري في جرمانا، كشف عن ارتفاع اسعار الشقق السكنية بشكل كبير في منطقة جرمانا نتيجة ارتفاع الطلب مع توافد أعداد كبير من مهجري المناطق المجاورة اليها خلال السنوات السابقة.

وأوضح وائل، أن سعر الشقة السكنية دون كسوة وبمساحة 100م2 تتراوح بين 15 و 18 مليون ليرة سورية، علماً أنها ذات مزايا عادية بالنسبة للموقع والاطلالة وغيرها، في حين يتراوح سعر الشقة التي تبلغ مساحتها 100م2 ذات الكسوة المتوسطة بين 20 إلى 25 مليون ليرة سورية.

صحنايا الواقعة في الريف الغربي لدمشق لم تكن أفضل حالاً، وهذا ما أكده صاحب أحد المكاتب العقارية في المنطقة، “رائد.س”، بقوله: سعر الشقة السكنية يختلف بين حي وآخر في المنطقة حسب الموقع والخدمات المقدمة، إضافة إلى الكسوة والاتجاه، لافتاً إلى أن سعر الشقة ذات الموقع العادي دون كسوة وبمساحة 100م2 يتراوح بين 13 حتى 15 مليون، في حين يصل سعر الشقة المكسية بنفس المزايا إلى ما يقارب 20 مليون ليرة سورية.

أما اسعار الشقق السكنية في جديدة عرطوز بريف دمشق كانت متوسطة بالنسبة لمنطقتي جرمانا وصحنايا، حيث أكد محمد “يبحث عن شقة للشراء”، أنه خلال جولته في الجديدة على منزل تبين له أن الأسعار مرتفعة إذا ما قورنت بالمنطقة التي تعاني من نقص بعض الخدمات، حيث وصل سعر الشقة السكنية دون كسوة بمساحة 100م2 إلى 17 مليون ليرة، في حين يرتفع السعر بعد الاكساء إلى ما يقارب 22 مليون ليرة.

وأما ضاحية قدسيا فكانت اسعارها خيالية بالنسبة للشاب السوري، حيث يصل سعر الشقة السكنية التي تبلغ مساحتها 130 متر إلى 55 مليون ليرة سورية.

النتيجة: 38 سنة فقط

وفق الاسعار التي تم الاستعلام عنها في ريف دمشق، فإن الموظف السوري الذي يبلغ متوسط معاشه الشهري 35 ألف ليرة سورية، إذا أراد شراء شقة سكنية دون كسوة وسعرها 16 مليون ليرة سورية، فإنه بحاجة لتجميع راتبه دون أن يصرف منه أي ليرة إلى أكثر من 38 سنة فقط !!.

وهنا يطرح الشاب السوري تساؤلاته حول ماهية وجود الجمعيات السكنية والمشروعات التي تفصح عنها الحكومة بين الحين والآخر لإيجاد مساكن شبابية تناسب جميع شرائح المجتمع، وكيف سيتمكن من الحصول على منزل يأويه إلا في حال توجهه نحو الطرق غير الشرعية في الحصول على الأموال ؟؟؟

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا